يكفي اليوم شره
يكفي اليوم شره

يكفي اليوم شره

عزيزي الشاب، عزيزتي الشابة، لربما تعاني من الألم الناتج من الخوف وهذا من أشد أنواع الألم، الخوف من شىء لم يحدث وقد لا يحدث. ولكنك تعيش سنين طويلة مرتعبا ومتألماً و خائفاً ليس لوجود مشكلة ما في حياتك، وإنما خوفاً من أن يحدث مكروه ما في حياتك. إنه الخوف من المستقبل! لذلك قال المسيح “فلا تهتموا للغد لأن الغد يهتم بما لنفسه. يكفي اليوم شره” (متى 43:6) وهذا يعني وجود شر كل يوم، ويعني أننا لا نستطيع أن نحتمل شر يومين. (أفسس16:5)، ولكن يوجد ما يشجعنا من كلمة الله في مزمور 27 “لأنه يخبئني في مظلته في يوم الشر. يسترني بستر خيمته” في يوم الشر نحن مطمئنون.

يكفي اليوم شره

يكفي اليوم شره

× كيف لي ان اساعدك ؟