الفيلم ديال المسيح انجيل مرقس انجيل مرقس الاصحاح الثاني

الْفِيلْمْ دْيَالْ يَسُوعْ الْمَسِيحْ كِمَا رْوَاهْ مَرْقُسْ الْفَصْلْ التَّانِي

أجمع الدارسون على أن إنجيل مرقس هو أقدم ما كُتِبَ في الأناجيل، بل وحسبه كثير من الدارسين المصدر الرئيسي الذي استقى منه الإنجيليان متى ولوقا في كتابتهما إنجيليهما.

شاهد فيلم لإنجيل مرقس المرئي عن حياة يسوع المسيح، من وجهة نظر أحد التلاميذ، في هذا الفيلم الأول من نوعه، أنجيل مرقس المرئي مع قرأت كلمة بكلمة لنص أنجيل مرقس الْفَصْلْ التَّانِي بالدارجة المغربية.

في هدا الفيلم لإنجيل مرقس الاصحاح الثاني سنشاهد الوقائع الاتية فإدا كان المسيح قد جاء خادمًا للعالم كله، يبسط يديه للعمل في حبه الإلهي بلا حدود، فقد قُوبلت أعمال محبته بمقاومة من جهة سلطانه ومن جهة سلوكه وطقس عبادته مع اتهامه ككاسرٍ للسبت.

الْفِيلْمْ دْيَالْ يَسُوعْ الْمَسِيحْ كِمَا رْوَاهْ مَرْقُسْ الْفَصْلْ التَّانِي

السيد المسيح يغفر الخطايا
لقد غفر للمفلوج. وقال له في وضوح ” مغفورة لك خطاياك”. ولما فكر الكتبة في قلوبهم قائلين ” لماذا يتكلم هذا بتجاديف؟ من يقدر أن يغفر الخطايا إلا الله وحده؟!”. قال لهم الرب ” لماذا تفكرون بالبشر في قلوبكم.. ولكن لكي تعلموا لابن الإنسان سلطانًا على الأرض أن يغفر الخطايا… قال للمفلوج قم احمل سريرك واذهب إلى بيتك”.

من ألقاب السيد المسيح: عريس الكنيسة، العريس، الكرمة، الألف والياء، الأول والآخر..ولفظ العريس هو أحد ألقاب السيد المسيح..والسيد المسيح دعا نفسه عريساً في قوله: “هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟ ولكن ستأتي أيام حين يرفع العريس عنهم فحينئذ يصومون” (متى 9: 15)ودعا نفسه عريساً في مثل العذارى العشر (المذكور في متى 25: 1-13ويوحنا المعمدان دعاه عريساً ودعا نفسه صديقاً للعريس (كما في يوحنا 3: 29)أما العروس فهي”كنيسة الله الحي” نصيبها وامتيازها أن تكون في تعاطف وخضوع و أمانة لعريسها تسعدها الشركة معه والالتصاق به وأملها ورجاؤها زفافها إليه في يوم عتيد.

تكلم الانجيل عن موضوع المسيح بخصوص السبت في ثلاثة مواضع. الأول في الهيكل، والثاني في الحقول، والثالث في مجمع.لقد اعتبر رؤساء اليهود أن قطف تلاميذ المسيح السنابل يوم سبت، نوع من الحصاد الممنوع، وأن الفرك هو نوع من الدِّراس ودارس الغلال في السبت ممنوع. لذلك اعتبروا هذا العمل مخالفاً لإحدى وصايا الله العشر. ولما كانت وصية السبت هي الوحيدة بين العشر التي تختصّ بالطقوس الخارجية، فاق اعتناء الطقسيين بها على اعتنائهم بما بقي من الوصايا، وتوصّلوا إلى مبالغات غريبة في النهي عن العمل في السبت، خرجت على كل ما ورد في الشريعة.وفي موضع الهيكل زاد المسيح و بيّن سلطته الدينية، لأنه أعظم من الهيكل، بل هو رب الهيكل. فإن كانت عظمة الهيكل تجيز تدنيس السبت بالأعمال في خدمته، فكم بالحري يحقّ لرب الهيكل أن يُجيز ذلك، لأن رب الهيكل يكون رب السبت أيضاً وهو ذاته الهيكل الذي “فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللَّاهُوتِ جَسَدِيّاً” (كولوسي 2:9) وفيه تُقدَّم العبادة الحقيقية لله، لأنه الوسيط بين الله والناس (1تيموثاوس 2:5) فما دام الهيكل أعظم من السبت فكم بالحري رب الهيكل؟