الْفِيلْمْ دْيَالْ يَسُوعْ الْمَسِيحْ كِمَا رْوَاهْ مَرْقُسْ الْفَصْلْ السَّابْعْ

جاء السيد المسيح إلى العالم لكي يدخل بنا إلى إنساننا الداخلي، فلا نهتم بالشكليات الخارجية والمظاهر، إنما نطلب تجديد إنساننا العميق، لهذا وبخ المهتمين بالوصايا في شكلها دون روحها.

الْفِيلْمْ دْيَالْ يَسُوعْ الْمَسِيحْ كِمَا رْوَاهْ مَرْقُسْ الْفَصْلْ السَّابْعْ

الطاهر والنجس

الرياء هو الادعاء بغير ما أنت عليه. وقد دعا الرب يسوع الفريسيين مرائين لأنهم كانوا يعبدون الله، ليس لأنهم أحبوه، بل لأن ذلك كان مُربحاً لهم، فكان يجعلهم يبدون متدينين مما يرفع مكانتهم في المجتمع. ونحن نكون مرائين إذا: – كان اهتمامنا بالصيت أكثر من اهتمامنا بالسلوك. – إذا حفظنا بعض الممارسات الدينية، بينما نسمح لقلوبنا أن تظل بعيدة عن الله. – إذا كنا نبرز فضائلنا، بينما نبرز خطايا الآخرين.


إيمان المرأة الكنعانية

أيها الرب يسوع، يا ابن داود، يا من خرجت للقاء المرأة الكنعانية وخرجت هي أيضا للقائك ولم تردَّها خائبة، هبنا إيماناً وتواضعاً على مثالها في طلب رحمتك من اجلنا، والشفاء من اجل جميع مرضانا فنحصل على خلاصك ونكون أبناء الله في ملكوتك شاكرين لك ومردِّدين بإيمان صلاتها “رُحْماكَ يا ربّ! يا ابنَ داود، أغِثْنا يا رَبّ! يا سيدنا يسوع المسيح”. آمين


شفاء أصم أعقد

ارجوك ياربى يسوع مد يدك المحيية المشفية وضعها فى أذني لكى تتطهر وتسمع صوتك جيدآ، وأيضآ فك عقدة لسانى من فضلك يا يسوع حتى استطيع أن اسبحك داخليآ، يا من أخذت هذا المريض على جنب وصنعت له الشفاء، خذنى أنا أيضآ وقدنى الى مخدعي الخاص وتقابل معي في داخلي وبدون أن يشعر أحد، واعطي لساني قوة خاصة من قوتك لكي أسبحك من قلبى ومن كل قلبى، ضع يارب من الان حافظا لفمى وباب حصينآ لشفتايى لكي لا أتكلم اي كلام أخر بخلاف كلامك وتمجيد اسمك. أيضا ضع حارسا قويا لأذنيا حتى لا اسمع اصوات العالم الشريرة بل اسمع صوتك فى داخلي طول الوقت. أمين