كيفاش غادي نتصالح مع سيدي ربي ؟
كيفاش غادي نتصالح مع سيدي ربي ؟

كيفاش غادي نتصالح مع سيدي ربي ؟

باش نتصلح مع سيدي ربي , خصني نعرف فين كين المشكل ؟ الأجابة على هاد السؤال المشكل في الخطية .

” عْلَاحْقَّاشْ كُلّْهُمْ دَنْبُو وْتّْحَرْمُو مْنْ الْعَزّْ دْ اللَّهْ.” (رومية 23:3).

لي عرفنا السبب أن الخطية هي الجواب وأعترفنا بدنوبنا هدي بداية حقيقة لتصالح مع الله.

“حِيتْ الْإِيمَانْ مْنْ الْقَلْبْ كَيْدِّي لْلتَّقْوَى، وْالْاعْتِرَافْ بْالْفُمّْ كَيْدِّي لْلنّْجَا..” ( روميه 10:10) .

خصنا نتوبو لله و حنا عندنا إيمان بأن موت المسيح وقيامته المعجزية هو الحل الوحيد للنجاة والمصالحة

 ” عْلَاحْقَّاشْ إِلَا عْتَرْفْتِي بْفُمّْكْ بْلِّي يَسُوعْ هُوَ الرَّبّْ، وْآمْنْتِي مْنْ قَلْبَكْ بْلِّي اللَّهْ بَعْتُه مْنْ بِينْ الْمُوتَى، رَاكْ غَتْنْجَا.” ( روميه 9:10).

توبة والايمان بعمل المسيح على الصليب , هو رد فعل إيجابي مقبول منا  , لما فعله الله لاجلنا , الله رسل يسوع المنجي وقدمو دبيحة باش يتحمل كل خطايا ديالنا , وقدم لكل واحد تيأمن به وعد وقال ” وْغَيْكُونْ بْاللِّي كُلّْ وَاحْدْ كَيْطْلَبْ إِسْمْ الرَّبّْ، غَيْنْجَا.” أعمال الرسل 21:2

واش تخدتي قرار صديقي المستمع باش تصالح مع الله وترجع علاقتك به , صلي معنا هده الصلاة : ياسيدي ربي , انا عارف بني خطئت قدامك وتنستحق لعقوبة , لكنني أنا تنأمن بسيد المسيح , لي غادي إهز علي كل عقاب , من خلال الايمان به انا غادي تغفر لي دنونبي وغادي نجا , تنشكرك على الغفران ونعمة الغنية ديالك لتتمنحني الحياة الدايمة . أمين