أي نوع من المعلّمين أنت؟
أي نوع من المعلّمين أنت؟

السقوط العظيم

كانت لدواد الملك بداية لم يكن لها مثيل , وطريقه كانت صعودا نحو القمة….كراعي غنم ومقاتل , وهزم داود عدوه القوي بمقلاع وبحجر أملس…وكموسيقي للملك شاول , كانت له مكانته في القصر الملكي…وكقائد للجيش سبي قلب الشعب , فاصبح أخيرا ملكا , وأعظم رجل في اسرائيل…لم يستطع شئ أن يؤخره أو يرقفه عن التقدم الا الخطية
وقع داود ضحية جمال امراة جندي من جنوده , فقط في خطيئة الزنى , وقتل زوجها محاولا ان يخلص نفسه ويحررها من الذئب …مرنم إسرائيل الحلو , والموسيقار , والملك , نزل الى مستوى عدم النزاهة بسبب الخطيئة ! لايوجد أي منا في مأمن من الوقوع في الخطيئة , وخطيئة أخلاقية واحدة قد تشوه صورتنا وتسود صفحتنا , مهما كان مركزنا , عاليا أم متواضعا…قد تسقطنا الخطيئة إن كنا لانسهر على نفوسنا ونتنبه , فلنتعظ والا سقطنا ,ويكون سقوطنا هدا عظيما

فقال داود لناثان : قد أخطأت الى الرب…2 صموائيل 12 الى 13

السقوط العظيم

السقوط العظيم

× كيف لي ان اساعدك ؟