أرشيف الكاتب: ابتسام

المؤمن ومكان راحته

المؤمن ومكان راحته

مَنْ هَؤُلاَءِ الطَّائِرُونَ كَسَحَابٍ وَكَالْحَمَامِ إِلَى بُيُوتِهَا؟ ( إشعياء 60: 8 ) هناك غريزة مُميَّزة في الحَمَام، وهو أنَّه يألف بيته وعشه، ولا يرضى بغيره بديلاً! فالمكان الذي نشأ فيه أصبح جزءًا من كيانه لا يمكنه الابتعاد عنه، إذ تستطيع الحمامة أن تستشعر موضعها وتحدد اتجاهها مهما بعدت عن مكانها؟ لكن أَلا نجد فينا نحن المؤمنين ما يُشبه هذه الصفة ...

أكمل القراءة »

مشورة الله المحتومة

مشورة الله المحتومة

هَذَا أَخَذْتُمُوهُ مُسَلَّماً بِمَشُورَةِ اللهِ الْمَحْتُومَةِ وَعِلْمِهِ السَّابِقِ، وَبِأَيْدِي أَثَمَةٍ صَلَبْتُمُوهُ وَقَتَلْتُمُوهُ ( أعمال 2: 23 ) إن الذي لا يرى في الصليب سوى شر اليهود وقسوة الرومان يتعثر لأنه يظن أن الله كان عاجزًا عن منع تلك المأساة. ومع أن اليهود صلبوا المسيح، وقتلوه بأيدي أثمَة، فإنهم لم يفعلوا إلا كل ما سبقت فعيَّنت يد الله ومشورته أن يكون ...

أكمل القراءة »

نعم .. مهما كان الثمن

نعم .. مهما كان الثمن

كُنْ أَمِينًا إلَى الْمَوْتِ فَسَأُعطِيكَ إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ ( رؤيا 2: 10 ) صباح 20 إبريل 1999 وقعت حادثة اشتهرت بمذبحة كولمبين، وهي مدرسة بولاية كولورادو الأمريكية. ودعني أروي لك القصة كما روَتها شاهدة عيان من ضمن الذين كانوا بالمكتبة في هذا الوقت: كنا بداخل المكتبة في وقت الراحة، عندما فوجئنا بإحدى المُدرِّسات تهرع إلينا صارخة أن هناك مَن يحملون أسلحة ...

أكمل القراءة »

يقع أم يرتفع؟

يقع أم يرتفع؟

حَبَّةُ الْحِنْطَةِ … إِنْ مَاتَتْ تَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ … وأنا إن ارتفعت عن الأرض أجذبُ إليَّ الجميعَ ( يوحنا 12: 24 ، 32) في هذه الكلمات يُشير الرب يسوع إلى موته على الصليب، ولكن من زاويتين مختلفتين؛ ففي الأولى ( يو 12: 32 ) يتكلم عن الموت، وفي الثانية (يو12: 32) عن الطريقة التي سيموت بها، وهي الصليب. لذا نقرأ ...

أكمل القراءة »

هُوذا العريسُ آتٍ

هُوذا العريسُ آتٍ

وَخَرَجَ إِسْحَاقُ لِيَتَأَمَّلَ فِي الْحَقْلِ .. فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ .. وَرَفَعَتْ رِفْقَةُ عَيْنَيْهَا فَرَأَتْ إِسْحَاقَ ( تكوين 24: 63 ، 64) ليست رفقة فقط هي التي كانت تنتظر متوقعة لقاء العريس، ولكن إسحاق أيضًا الذي «خرج ليتأمل في الحقل عند إقبال المساء»، عندما «رفع عينيهِ ونظر وإذا جِمالٌ مُقبلةٌ». قد تكون الكنيسة غير راسخة في توقعها، غير أن إسحاق الحقيقي يتأمل ...

أكمل القراءة »

مُرهِبَةٌ كجيش بألوية

مُرهِبَةٌ كجيش بألوية

أَنْتِ جَمِيلَةٌ يَا حَبِيبَتِي كَتِرْصَةَ، حَسَنَةٌ كَأُورُشَلِيمَ، مُرْهِبَةٌ كَجَيْشٍ بِأَلْوِيَةٍ ( نشيد 6: 4 ) يَصِف العريس العروس بهذا الوصف الرائع: «مُرهِبَةٌ كجيش بألوية» مرتين في سفر النشيد (6: 4، 10). إنه يراها مُرْهِبَةٌ كجيشٍ بأعلامٍ، والتعبير يفيد الجيش الظافر المنتصر. المرة الأولى: «أنتِ جميلةٌ يا حبيبتي كتِرصَة، حسنةٌ كأورشليم، مُرهِبَةٌ كجيش بألوية» ( خر 32: 7 ): يرى العريس ...

أكمل القراءة »

القصاص الأبدي

القصاص الأبدي

اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللَّهِ ( يوحنا 3: 36 ) صديقي العزيز: لقد كنت متفكرًا من عهد قريب في الآية يوحنا 3: 36، ويلوح لي أن في هذه الآية ردًا مُفحمًا على البِدعتين القائمتين في هذه الأيام، أعني بهما الاعتقاد بعمومية الخلاص من جهة، والاعتقاد بالفناء والمُلاشاة ...

أكمل القراءة »

إسحاق الطائع

إسحاق الطائع

وَقَالَتْ سَارَةُ: قَدْ صَنَعَ إِلَيَّ اللهُ ضِحْكًا. كُلُّ مَنْ يَسْمَعُ يَضْحَكُ لِي ( تكوين 21: 6 ) يُمثل إسحاق بحسب ظروف ولادته ونَسَبه، أبناء عهد النعمة، لكن بحسب صفاته وتاريخ حياته هو رمز للمسيح، حسب مفهوم عبارة «أطاعَ حتى الموت موت الصليب»، وأيضًا حسب مفهوم النتائج التي ترتبت على ذلك بالقيامة. وإذا كانت صفات إسحاق يُميزها الصبر والهدوء والطاعة، كان ...

أكمل القراءة »

أشرقت له الشمس

أشرقت له الشمس

وَأَشْرَقَتْ لَهُ الشَّمْسُ إِذْ عَبَرَ فَنُوئِيلَ وَهُوَ يَخْمَعُ عَلَى فَخْذِهِ ( تكوين 32: 31 ) قبل هذه الليلة التي صارعه فيها الله، وخلع حق فخذه، كان يعقوب يسير دون أن يخمع؛ كان يتمتع بكامل صحته وقدرته. كان يثق بنفسه تمامًا، ويُعوِّل كل نجاحاته على ذكائه الحاد، وخداعه الذي لم يَخِبْ أبدًا. لكن لم يذكر الكتاب في كل ذلك الوقت أن ...

أكمل القراءة »

المُخلِّص الغفُور

المُخلِّص الغفُور

مَغْفُورَةٌ لَكِ خَطَايَاكِ … إِيمَانُكِ قَدْ خَلَّصَكِ! اِذْهَبِي بِسَلاَمٍ ( لوقا 7: 48 – 50) هذه المرأة لم تخلُص بدموعها وعطيتها، فلقد أوضح الرب يسوع أن إيمانها هو الذي خلَّصها، لأنه لا توجد أية أعمال صالحة، مهما كانت نوعيتها وكميتها، تستطيع أن تُعطي الخلاص «ليس من أعمال كيلا يفتخر أحدٌ» ( أف 2: 9 ). وهذه المرأة لم تخلص بالمحبة، ...

أكمل القراءة »