الْعَلَاقَاتْ بِينْ الْعْيَالَاتْ وْرْجَالْهُمْ
الْعَلَاقَاتْ بِينْ الْعْيَالَاتْ وْرْجَالْهُمْ

الْعَلَاقَاتْ بِينْ الْعْيَالَاتْ وْرْجَالْهُمْ

صباح الحب والورد وطيور تغرد فوق أغصان الشجر , نسمع صوت ريح وندى ونزرع الورد و زهر فحوض كل قلب يحب ونترجى الثّمار من الرّب .

اللي كيحْب ما عنده ذنْب حيث المحبة من الله والعبد غير أسباب وعروق المحبة في القلب , وزيدون عين المحبة عمية , حيث العين تتشوف والقلب كيحب والعينين اللي حبّوك من البعيد يشوفك و لهلا يطيح حبنا على حجر ولاشجر ولا بنادم القجْر .

تتقول كلمة الله : آ الرّْجَالْ، بْغِيوْ عْيَالَاتْكُمْ كِمَا بْغَا الْمَسِيحْ حْتَّى هُوَ الْكْنِيسَة وْعْطَى حْيَاتُه عْلَى وْدّْهَا، بَاشْ يْقَدّْسْهَا وْيْرَدّْهَا طَاهْرَة بْالْمَا وْبْالْكَلِمَة، وْبَاشْ يْقَدّْمْهَا لْرَاسُه كْنِيسَة زْوِينَة بْزَّافْ، مَا فِيهَا لَا وْسَخْ وَلَا تْكْمَاشْ وَلَا حْتَّى حَاجَة نَاقْصَة، وَلَكِنْ تْكُونْ مْقَدّْسَة وْبْلَا عِيبْ. وْهَكَّا كُلّْ رَاجْلْ وَاجْبْ عْلِيهْ يْبْغِي مْرَاتُه كِمَا كَيْبْغِي الدَّاتْ دْيَالُه. رَاهْ اللِّي كَيْبْغِي مْرَاتُه، كَيْبْغِي رَاسُه. حِيتْ عَمّْرْ شِي وَاحْدْ مَا كْرَهْ دَاتُه، وَلَكِنْ رَاهْ كَيْوَكّْلْهَا وْكَيْتّْهَلَّى فِيهَا، كِمَا كَيْدِيرْ حْتَّى الْمَسِيحْ مْعَ الْكْنِيسَة، عْلَاحْقَّاشْ حْنَا طْرَافْ فْالدَّاتْ دْيَالُه .

أفسس 5 : 25-30

الْعَلَاقَاتْ بِينْ الْعْيَالَاتْ وْرْجَالْهُمْ

الْعَلَاقَاتْ بِينْ الْعْيَالَاتْ وْرْجَالْهُمْ