عندما تأتي لحظة الأهواء الشديدة
عندما تأتي لحظة الأهواء الشديدة

عندما تأتي لحظة الأهواء الشديدة

من المُمكن غالباً مقايضة أفضل قِيَم الحياة بإشباع وقتيّ لشهوة جسدية.

هذا ما عمله عيسو. كان راجعاً من الحقل مُنهَكاً وجائعاً. وفي تلك اللحظة كان يعقوب أخاه يطهو العدس الأحمر. وعندما طلب عيسو صحناً من هذا الحساء الأحمر قال له يعقوب، «حسناً، أعطيك بعضاً منه إذا بعتني بكورّيتك بالمقابل.»

كانت البكورية عبارة عن امتياز ثمين يخصّ الإبن البكر في العائلة. كان هذا الإمتياز ثميناً لأنه يتضمّن مركز قيادة العائلة أو القبيلة ويضمن له حصّة مضاعفة من التركة.

لكن في تلك اللحظة اعتبر عيسو أن البكورية ليست ذات قيمة. ما فائدة البكورية لرجل يكاد الجوع يقتله، قال بفكره. لقد كان جوعه قاهراً حتى أنه كان مستعداً ليعمل أي شيء ليسد جوعه. لكي يهديء شهوة وقتية، كان مستعداً أن يتخلّى عن شيء ذي قيمة كبيرة. وهكذا قام بهذه المقايضة الرهيبة.

يُعاد لعب هذه المسرحية كل يوم تقريباً. فها رجل قد حافظ على شهادته لسنين طويلة. يتمتع بمحبة عائلته الجميلة واحترام شركة المؤمنين. وعندما يتكلّم كانت كلماته تحمل سُلطة روحية، وخدمته مباركة من الرب. مؤمن مثالي.

لكن تأتي لحظة الأهواء الشديدة. يبدو وكأنه غارق في نيران التجربة الجنسية. وفجأة لا شيء يبدو له مُهِمّاً كإشباع رغبته الجسدية هذه. يهجر قوة التفكير المنطقي. يصبح مستعداً أن يضحّي بكل شيء في سبيل هذا الإتحاد المحظور.

وهكذا يأخذ القفزة الجنونية! في لحظة الشهوة تلك يستبدل كرامة الله، شهادته، تقدير عائلته، احترام أصدقائه وقوة نقاء صفاته المسيحية. أو كما قال ألكساندر ماكلارين، «ينسى سَعْيه الشديد وراء الِبرّ، يرمي فرح العشاء الإلهي، يُظلِم روحه، يقضي على نجاحه، يسكب على رأسه شلالاً من الكوارث لبقية حياته، ويجعل من اسمه ومن ديانته هدفاً للتهكّم الجارح من كل أجيال الإستهزاء القادمة. وكما يقول لنا الكتاب إنه يبيع بكوريته بخليط من حساء الخضروات.»

«…كَعِيسُو، الَّذِي لأَجْلِ أَكْلَةٍ وَاحِدَةٍ بَاعَ بَكُورِيَّتَهُ.» (عبرانيين 16:12)

× كيف لي ان اساعدك ؟