(١) هل المسيح إنسان؟ أم إله؟
(١) هل المسيح إنسان؟ أم إله؟

اهمية كلمة الله

الكلمة 

“السماء والأرض تزولان وكلامي لن يزول ” ( مرقس 13 : 31 )

“فقال يسوع للذين أمنوا به… اذا ثبتم في كلامي صرتم في الحقيقة تلاميذي، تعرفون الحق والحق يحرركم (يوحنا 8 :31،32)

“فأنتم ولدتم ولادة ثانية، لا من زرع يفنى بل من زرع لا يفنى، وهو كلمة الله الحية الباقية”(1بطرس 1: 23 )

“كل عطية صالحة وكل موهبة كاملة هي من فوق, تأتي لنا من الله صانع الأنوار التي في السماء, وهو لا يتغير ابدا ولا يدور كالظل،  شاء فجعلنا اولاده بواسطة كلمة الحق لكي نكون اهم ما خلق” (يعقوب1: 17، 18)

“أما الذين قبلوه، أي الذين آمنوا باسمه, فأعطاهم الحق في أن يصيروا اولاد الله، لا لأنهم ولدوا من بشر ولا بقرار بشري ولا من رغبة انسان، بل من الله ” (يوحنا 1: 12-13 ) 

“كلمة الله حية وفعالة, وهي حادة اكثر من سيف بحدين, وتنفذ الى العمق, الى ما بين النفس والروح, وما بين المفاصل والنخاع, وهي قادرة ان تفحص افكار القلب ونياته.” (العبرانيين 12:4)

“الروح هو الذي يعطي الحياة, الجسد لا ينفع والكلام الذي كلمتكم به هو روح وحياة.”  (يوحنا 63:6)

“اذن الإيمان يأتي من سماع الرسالة, والرسالة هي كلمة الله” (روما 10 : 17)

“كل كمال رأيت له حدودًا, اما وصيتك فلا حدود لها….أتأمل فيها طول اليوموصيتك جعلتني أحكم من أعدائي لأنها لا تفارقني ابدا. صرت اكثر معرفة من معلميّ، لأني أتأمل في ارشاداتك، صرت اكثر فهما من الشيوخ ، لأني اطيع وصاياك. منعتُ قدمي عن طريق السوء لكي اطيع كلامك. لا ابتعد عن احكامك لأنك انت علمتني. ما احلى كلامك على لساني, هو أحلى من العسل في فمي. وصاياك تزيدني فهما لذلك اكره كل طريق باطل.” (مزمور 119 : 96-104)

“كل ما جاء في الكتاب منذ القديم هو لتعليمنا لكي نثبت ونتقوى بكلمة الله ويكون عندنا أمل” (روما 15: 4)

“كل الكتاب هو موحى به من الله، ونافع لتعليم الحق وتوبيخ الضلال وتصحيح الخطأ والارشاد الى الصلاح ليكون الشخص الذي ينتمي لله مجهزا ومؤهلا ليقوم بكل عمل صالح.” ( 2تيموثاوس 3 : 16،17)

“خبأت كلامك في قلبي، لئلا أخطىء إليك.” (مزمور 119 : 11)

“ومتى جلس على عرش مملكته، فيجب أن يكتب لنفسه نسخة من هذه الشريعة في كتاب ينقلها من عند الكهنة اللاويين فتكون عنده ليقرأ فيها كل أيام حياته لكي يتعلم ان يتقي الرب إلهه ويطيع كل كلام هذه الشريعة وهذه الفرائض ويعمل بها لئلا يتكبر على اخوته، ولا ينحرف عن الشريعة يمينا أو شمالا، حتى يملك طويلا هو واولاده في وسط بني إسرائيل.” (التثينة 17 :18-20)

كلامك سراج لخطواتي، ونور يا رب لطرقي.” (مزمور 119 : 105)

“أما كلمتي كالنار وكالمطرقة التي تحطم الصخر.” (ارميا23: 29)

“كل كلمة من الله نقية وهو يحمي الذين يلجأون اليه.” (الأمثال 30 : 5)

“وإذا ثبتم فيّ وثبت كلامي فيكم تطلبون ما تشاءون فتنالونه .”( يوحنا 15 : 7)

 

اهمية كلمة الله

اهمية كلمة الله