الدعوة باسم الله

وعرف ادم امراته ايضا، فولدت ابنا ودعت اسمه شيثا…… حينئذ ابتدئ ان يدعى باسم الرب. تكوين ٤: ٢٥-٢٦

نشا شيث وهو يسمع قصصا عن اخوته. فقد كسر قايين قلب ابيه وامه. وكان ابوه وامه مازالا يتحدثان بصوت منخفض عن هابيل. لقد عانت عائلته الكثير من الالم. وفي وسط هذا الحزن، بدا شيث يدعو باسم الله. ماالذي يمكنه ان يجعلنا نركع امام الله؟ يحدث ذلك في الكثير من الاحيان بسبب خيبة امل مريعة او ازمة كبيرة. لكن اذا لم يؤد ذلك الياس الى ممارسة تدوم كل حياتك. فسرعان ما يتلاشى تاثير تلك اللحظات العاطفية. الله يريد ان يجعل طلب وجهه نمط حياة لدينا. وكما كان الرسل الاوائل، فنحن جميعنا بحاجة للاعلان الذي نطق به المسيح <بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئا> . فحالما نصدق ذلك ونؤمن به حقا، سوف تصبح الدعوة باسم الرب عادة يومية متاصلة فينا. نحن بحاجة ماسة لبداية جديدة ان اردنا ان يصبح طلب وجه الله نمط حياتنا. اذا كان هذا هو حالك، فاعتقد ان المبادئ الاربعة البسيطة التالية ستساعدك:

اولا، ابدا بصورة تدريجية. فقراءة الكتاب المقدس يعني الثوراة الزبور والانجيل والدعاء لله لمدة ربع ساعة يوميا افضل من ساعة مرة واحدة في الاسبوع. بعد ان تنجح في تحقيق هذا الهدف، يمكنك ان تزيد خمس دقائق كل اسبوع الى ان تتمكن من قضاء وقت اطول فاطول مع الله.

ثانيا، ابدا بصورة بسيطة. اقرا فقرة من الكتاب المقدس المفضلة لديك. اختر اية لمستك ولها تثاير في حياتك وتامل فيها. اقراها بصوت عال. اختم هذا الوقت الوقت بالدعاء الى الله عما كل ما يجول في عقلك وقلبك.

ثالثا، ابدا بصورة استراتيجية. افضل وقت لتنمية علاقتك مع الله هو الصباح. وقد وجدت انني كلما تبطات في طلب وجه الله، اصبح من الاصعب علي ان اجد الوقت للقيام بذلك. رابعا، ابدا بصورة قوية. اطلب من احد المؤمنين ان تحاسب امامه بشكل اسبوعي مثل ان تخبره مافعلت طيلة الاسبوع وكيف كانت علاقتك مع الله ادعو الله واصلي ان يعطيك الله الالتزام والانظباط حتى تطلب وجه الله كل يوم وعندئذ، سوف تلقاه بصورة جديدة هذا العام.

يالله، اعطني القوة للتخلص من العادات السيئة، وروح الانظباط حتى اتعود على العادات الجيدة. اعطني ايضا ان احب الكلام والاستمتاع بقراءة كلمتك التي هي في الكتاب المقدس.

 

× كيف لي ان اساعدك ؟