أين تكلم فى الكتاب المقدس عن الثالوث ؟

نجد الإعلان الأوضح والأكمل فى العهد الجديد، ولكن بذار العقيدة نجدها فى سفر التكوين ونحن نسمع صدى صيغة الجمع “…نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا…”، والعبرى لا يوجد فيه جمع تعظيم، ونرى فى إشعياء 6 مكتوب : “… من نرسل ومن يذهب لأجلنا…” وهناك شاهد مهم فى إشعياء 48 :16 ” …تَقَدَّمُوا إِلَيَّ. اسْمَعُوا هذَا: لَمْ أَتَكَلَّمْ مِنَ الْبَدْءِ فِي الْخَفَاءِ. مُنْذُ وُجُودِهِ أَنَا هُنَاكَ… وَالآنَ السَّيِّدُ الرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُهُ….” هنا فيه إشارة على أنه يوجد إله واحد وأن هناك شخص يُرسل وروح الله يرسل، ولكن فى العهد الجديد مع تجسد المسيح وسكيب الروح القدس نرى وضوح هذه العقيدة.

لاتتردد أن تكتب لنا على هدا الرقم الهاتفي لتعرف أكثر عن تعاليم وحياة المسيح

WhatsApp : +212 642-833322

× How can I help you?