أميري ... سأحميك
أميري ... سأحميك

أميري … سأحميك

أميري ... سأحميك

أميري ... سأحميك

 

انا ترس حمايتك. قد تتسائل عدة مرات, “اين انا في وسط المعارك القائمة ضدي؟” قد تشعر انه قد تُخلّيَ عنك في أرض المعركة. لا تخف ولا تفقد ايمانك. انا هنا- دومًا منتصر. سوف اقوم بحمايتك انما عليك ان تثق بي. سأقودك الى ملجأ الامان والافتقاد حينًا والى خطوط المعركة الامامية حينًا آخر. كن على يقين اني استطيع القضاء على اي عملاق يهدد حياتك لكن, تماما مثل داود الراعي الشاب, يتوقف الامر عليك في التقدم وحمل الحجارة ومواجهة العملاق. كم احب ان اثبت قدرتي حين تتعاظم التحديات و ينقص الرجاء. الحق الحق اني ملجؤك ومنقذك- سأقوم بحمايتك اينما كنت.

مع محبتي,

ملكك وحاميك

“انتَ ستر لي, من الضيق تحفظني وبترنم النجاة تكتنفني.” (مزمور32: 7)